صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - رئيس جمعية كنعان يشارك في الزيارة السنوية لمثوى شهداء الثورة الفلسطينية

الثلاثاء, 21-أغسطس-2018

شارك العميد يحيى محمد عبدالله صالح عضو اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام رئيس جمعية كنعان لفلسطين مع سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور، و بمشاركة رئيس الحملة الاهلية لنصرة فلسطين معن بشور، وممثلي الفصائل الفلسطينية والأحزاب اللبنانية، وحشد غفير من ابناء شعبنا الفلسطيني وأعضاء شبيبتي كنعان لفلسطين وحنبعل التقدمية ، اليوم الثلاثاء 21 اغسطس 2018، في الزيارة السنوية لأضرحة شهداء الثورة الفلسطينية في بيروت، بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

و قد ألقى العميد يحيى صالح كلمة اليمن بالمناسبة جاء فيها :
بِسْم الله الرحمن الرحيم

كل عام وانتم بخير

من اليمن الجريح الصامد الصابر
ننقل لكم تحيات شعبنا اليمني العظيم ونؤكد لكم أن اليمن معكم وعلى إستعداد لتقديم التضحيات من أجل تحرير فلسطين.

نلتقي كل عام وفلسطين ما زالت تحت الإحتلال واليمن مازال ينزف، ولكن بصمودنا جميعاً سننتصر على كل الكيانات المصطنعة، التي صنعها الإستعمار .
النصر لنا جميعاً بتضحيات شهدائنا الأكرم منا جميعاً .
وكل عام وانتم بخير.

و ألقى كلمة للجان والروابط الشعبية المناضل عمر أبو حطب جاء فيها: "وفاءً للمضحين بحياتهم من أجل الحرية، نلتقي كل عام صبيحة العيد لنبدأ يومنا بالتحية لمن قدموا أرواحهم من أجل الوطن والحرية وفلسطين، نلتقي حول من أبقوا شعلة النضال متأججة في كل ساحة مع العدو الصهيوني، ونقول لكم إن أخواتكم وإخوانكم في فلسطين والأمة يكملون الطريق في مواجهات بطولية في المنافي والسجون وفي مسيرات العودة من أجل حرية أرضنا وشعبنا، وإن كنا نتمنى أن نكون موّحدين متضامنين متكاتفين في هذه الأيام الصعبة في وجه كل المؤامرات والصفقات والقوانين التي تريد إنهاء القضية، ستبقون أحياءاً فينا، وسنروي لأبنائنا كل يوم حكاية بطولاتكم، لتظهر هذه القصص حقيقة حرية الأرض والوطن".

من جهته قال السفير أشرف دبور،في كلمته التي إستهلها بالآية القرآنية: بسم الله الرحمن الرحيم "اذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير" صدق الله العظيم.

أيها الأخوة الأوفياء والذين تؤكدون في كل مناسبة بأنكم أوفياء لدماء الشهداء، أوفياء لفلسطين؛ أوفياء للعروبة؛ أوفياء للثورة؛ أوفياء للنضال؛ أوفياء للمسيرة، نحن وفي كل مناسبة نلتقي جميعًا، ونقف هنا في هذا المكان الذي وقف أمامه الشهيد الرمز الخالد ياسر عرفات، حين رفع الستار عن هذا النصب التذكاري للجندي المجهول، وهو في ذكرى استشهاد مخيم تل الزعتر والذي منذ عدة أيام كانت ذكراه، وباسمي وباسمكم جميعًا نترحم على هؤلاء الشهداء المظلومين، ونعاهدهم بأننا على خطاهم سائرون، وكذلك نقف هنا، لنعاهد القادة فينا، والشهداء الأكرم منا جميعا، نعاهدهم أن نستمر بالثورة حتى النصر، بأن نستمر على الثوابت، نعم الثوابت التي خطها الشهيد الرمز ياسر عرفات بدمائه، الثوابت وليس غير الثوابت".

وأضاف: "نحن نقف اليوم أمام هؤلاء الشهداء الذين قدموا أرواحهم فداءاً لفلسطين، فلسطين كل فلسطين، لنعاهدهم بأننا على طريقهم وعلى دربهم سائرون، وبأن الثورة مستمرة؛ وبأن القدس عاصمة للدولة الفلسطينية؛ وستكون ولن تكون غير ذلك شاء من شاء وأبى من أبى".

و كانت قد بدأت الزيارة منذ الصباح الباكر على أصوات الأناشيد الوطنية الفلسطينية، وتوزيع الورد الأحمر من قبل سفارة فلسطين على زوار المقبرة وأهالي الشهداء، تلا ذلك وضع الأكاليل على النصب التذكاري للجندي المجهول لشهداء الثورة الفلسطينية بإسم السيد الرئيس محمود عباس، والسفير أشرف دبور ومنظمة التحرير الفلسطينية وحركة "فتح" ومؤسسة الشؤون، مع قراءة سورة الفاتحة.

وبعد الانتهاء من وضع أكاليل الورود وإلقاء الكلمات من المشاركين تم تبادل التهاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك.
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2020 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)