صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - تقدميي اليمن يؤيدون قرار السودان إعتماد العلمانية لإدارة الدولة

الأربعاء, 09-سبتمبر-2020

لم يكن خافياً على أحد ما عاناه السودان من إنقسامات وصراعات وحروب على أسس عرقية وأثنية ودينية أدت لتفتيت السودان وفصل جنوبه عن شماله، ودخوله حروب داخلية طويلة وشكلت تلك الصراعات سبباً رئيسياً في بؤس وشقاء الشعب السوداني وفقره وحرمانه من حقوق وخدمات كثيرة كان ومازال في حاجة ماسة لها.

وبعد كل تلك الإشكالات والتجارب المتعددة في إدارة الحكم من مدني صوري وعسكري واسلامي، توصلت العقول المستنيرة، وعامة الشعب ونخبته المثقفة ومختلف شرائح المجتمع إلى خلاصة ناجعة لإدارة الدولة، مختارين في ذلك النهج العلماني، المدني التقدمي، كونه المخرج الوحيد والطريق الأمثل لعلاج مشكلات السودان وخلق عدالة ومساواة حقيقية وتأهيل وإفساح المجال للكفاءات الفعالة المؤمنة بتطلعات شعبها والساعية لرفاهة وعزته وكرامته.

إننا في ملتقى الرقي والتقدم كنا قد نادينا بضرورة تبني الفكر العلماني المدني المناسب لشعبنا وثقافتنا وحضارتنا الغنية بتحررها وحريتها، والتي ستحقق حماية تامة من تسلط و إرهاب زنادقة الجماعات الدينية بإختلاف مذاهبهم وفكرهم و الذين لا يجيدون غير التكفير والإرهاب والتطرف وكل ذلك تحت مسمى الدين
لذى تعتبر العلمانية مخرجاً لمشاكل الشعوب وقطعاً لمخططات التآمر التي تهدد الأوطان.. ومن هذا المنطلق نشيد ونبارك بما تقدم عليه السودان وقواها السياسية الحية في سبيل هذا النهج لتكون نموذجاً يحتذى به .

وليكن شعارنا الدائم والخالد، لنناضل معاً من أجل يمن ديمقراطي موحد علماني فيه كل الحقوق محفوظة.

صادر عن ملتقى الرقي والتقدم
صنعاء - الجمهورية اليمنية
9 سبتمبر 2020
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2020 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)